عن المؤتمر:

الإنسان ذوي الاضطرابات التخاطبية يكون عاجزاً عن التواصل مع أقرانه بصورة دالة أو ملحوظة مما يؤثر على نموه العاطفي أو الاجتماعي أو الذهني أو انحسار اللغة التي تشكل 75 % من الأمراض التخاطبية على مستوى العالم تليها إشكالات النطق بنسبة 20 % والصوت بنسبة 5% ، و تشمل هذه الأمراض ما يصيب اللغة من اعتلال قبل اكتسابها أو بعد اكتسابها، أو ما يصيب الصوت و يؤثر فيه، أو ما يصيب الكلام ويعيق تدفقه الطبيعي، وقد تكون الإصابة دائمة أو مؤقتة ، مكتسبة أو خلقية

Image 01

الرسالة:

المؤتمر و المعرض السعودي الأول للسمع والتخاطب ( الحياة ... تواصل ولغة ) هو المؤتمر الأول من نوعه والذي يسعى لرفع كفاءة المتخصصين في مجال علاج اضطرابات التواصل والبلع و النهوض بالعجلة العلمية مما سيسهم بالرقي بالخدمات الطبية المقدمة للمصابين باضطرابات السمع و التواصل والبلع.


التعريف بأمراض التخاطب:

النطق والتخاطب هو التخصص الذي يُعنى بمشاكل اللغة والكلام والتواصل وصعوبة البلع لدى الأطفال والبالغين ويعتبر من التخصصات الجديدة نسبيا في الحقل الطبي خاصة في عالمنا العربي حيث بدأ في منتصف القرن الماضي بهدف معالجة الجنود المصابين في الحرب العالمية الثانية ،وأخصائيون النطق والتخاطب هم أحد أخصائيي الخدمات الصحية المساندة الذين يعملون مع المريض ومع من يعتنون به، إضافةً إلى المعلمين والأطباء و الممرضات و أخصائيي العلاج الطبيعي والوظيفي

أهمية التخاطب:

وسيلة للتفاهم بين البشر عن طريق الصوت والحوار واللغة التي يكتسب الطفل في عامه الأول والثاني 50 مفردة منها وأحياناً الحركات والإيماءات والإشارات إلا أن الإنسان يعجز عند التوتر أو القلق أو الخوف من إجراء تخاطب فعال وهو عارض لحظي سرعان ما ينتهي ويعود الإنسان السوي لحيويته، كما يبرع بفنون الحوار ولحظات الصفاء والاسترخاء
ومن الناس من يصيبه عارض عُضوي يمنعه من مخاطبة الآخرين في حالات عدة منها اللسان المربوط ويتضمن التصاق طرف اللسان في باطن الفم ما يمنعه من البلع أو الكلام وتبدأ الحالة غالباً منذ الولادة

PDF تحميل ملف

الشريك الرسمي

ساعات تعليم طبي مستمر

الراعي البلاتيني

الراعي الذهبي

الراعي الفضي

المشاركين

تنظيم و تنفيذ

للتسجيل بالجمعية

تابعنا على:

الشركاء الإعلاميين: